صناعة

تجارة

إظهار إعلانات

البيع و الشراء في القرآن (2)

نشر منذ 11 سنين بواسطة talbaraka

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله الله و آله و صحبه و من والاه ، أما بعد
فقد أخرج البخاري في صحيحه عن عبد الله بن عمر _ رضي الله عنهما _ أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : » لا يبيع بعضكم على بيع بعض « , وأخرج عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : « لا يبتاع المرء على بيع أخيه» , ثم ذكر قول إبراهيم النخعي رحمه الله : إن العرب تقول : بع لي ثوباً , وهي تعني الشراء .
انظر الحديثين في كتاب البيوع , باب : لا يبيع عل بيع أخيه , ولا يسوم على سوم أخيه , حتى يأذن له أو يترك .
وقول النخعي في كتاب البيوع , باب : لايبيع حاضر لباد بالسمسرة .
وقال الراغب الأصفهاني في مفردات ألفاظ القرآن ص 155 مادة ( بيع ) عن معنى » لا يبيع بعضكم على بيع بعض« : أي : لا يشتري على شراه .
وقال : البيع إعطاء المثمن وأخذ الثمن , والشراء إعطاء الثمن وأخذ المثمن , ويقال للبيع الشراء , وللشراء البيع , وذلك بحسب ما يتصور من الثمن والمثمن ، وعلى ذلك قوله عز وجل { وشروه بثمن بخس } ( يوسف , آية 20) أي : باعوه .
وقال في ص 453 مادة ( شرى ) :
وإذا كانت المبايعة والمشاراة بيع سلعة بسلعة صح أن يتصور كل منهما بائعاً ومشترياً , ومن هذا الوجه صار لفظ البيع والشراء يستعمل كل واحد منهما في موضع الآخر , وشريت بمعنى بعت أكثر ، و ابتعت بمعنى اشتريت أكثر ، قال الله تعالى : { وشروه بثمن بخس } أي : باعوه , وكذلك قوله تعالى : { يشرون الحياة الدنيا بالآخرة } ا.ه . أي : يبيعون الحياة الدنيا بالآخرة .
وفي القاموس المحيط ص 705 مادة ( باع ) : باعه يبيعه بيعاً ومبيعاً : إذا باعه وإذا اشتراه , ضد ...
فهو مببيع ومبيوع , وبيِّع ( مثل : سيد ) : البائع والمشتري والمساوم , وابتاعه : اشتراه , وانباع : نفق .
وقال في ص 1299مادة ( شرى ) :
كل من ترك شيئاً وتمسك بغيره فقد اشتراه , ومنه : { اشتروا الضلالة بالهدى } .
وشاراه مشاراة وشراء : بايعه . ا.هـ .
د \ طلحة ملا حسين


قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق