صناعة

تجارة

إظهار إعلانات

وعند جهينة الخبر اليقين

نشر منذ 11 سنين بواسطة المزايد

يقال إن جهينة هذا كان معروفا بأخباره المؤكدة وهو مصدر لكل الأخبار التي قد تخفى على الآخرين سوف نرتحل إلى التراث العربي لنتعرف على القصة التي نشأ منها المثل العربي القائل :
وعند جهينة الخبر اليقين .
لهذا المثل قصة في التاريخ والتراث العربي وهو يطلق على المرء الذي له معرفة حقيقة ما حدث من أمر ، يقول التاريخ إن هناك شخصا كان يدعى الحصين الغطفاني كان قد خرج ذات يوم وبصحبته رجل من قبيلة جهينة يدعى الأخنس بن كعب ، وكان من المعروف عن هذين الرجلين أن كل واحد منهما يحمل في قلبه صفات الغـدر والخيانة ، في ذلك اليوم وأثناء مسيرهما معا وجدا رجلا من بني لخـم وكان الرجل جالسا يتناول طعامه ، فلبيا دعوة الرجل وجلسا يتناولان الطعام معه .
بعد أن انتهى الثلاثة من تناول الطعام انطلق الأخنس بن كعب لينجز عملا من أعماله ، وعندما عاد بعد فترة من الزمن فوجئ بمشهد دام ، فقد وجد الرجل اللخمي غارقا في بحر دمائه ، عرف الأخنس بن كعب الجهني أن الحصين قد قتل الرجل اللخمي بعد أن ، دعاهما لتناول الطعام فاغتاظ وثار فقال الأخنس للحصين :
= ويحك يا أخنس ، ماذا فعلت ؟ كيف قتلت الرجل بعد أن شاركناه طعامه وشرابه كيف ؟
نظر الحصين بعين ثاقبة إلى الأخنس ثم قال :
= وماذا في هذا ؟ أليس لمثل هذا قد خرجنا ؟
لم يصدق الأخنس أن الحصين قتل الرجل بدم بارد وكأنه أتى أمرا بسيطا لكنه عندما حاول أن يُشعر الحصين ببشاعة ما اقترفته يداه لم يجد طائلا من ذلك ، بعد ذلك أخذ الحصين الغطفاني والأخنس يأكلان الطعام ويشربان وهما لا ينطقان ببنت شفة ، في تلك الأثناء كان الحصين يُشاغل الأخنس بن كعب الجهني ليقتله ويتخلص منه ففطن الأخنس لمراده ، وبعد مرور فترة من الزمن قال الحصين :
= هل لي أن أسألك يا أخا جهينة إن كنت زاجرا للطير ؟
فأجابه الأخنس بقوله :
= ماذا تعني بقولك هذا ؟
فقال الحصين :
= ما تقول هذه العقاب يا أخنس ؟
فسأله الأخنس :
= وأين ترى العقاب ؟
فقال الحصين وهو يشير إلى السماء :
= تلك هي العقاب .
بعدها رفع الحصين الغطفاني رأسه إلى السماء ، فأغمد الأخنس بن كعب الجهني سيفه في رقبة الحصين ، ثم قال :
= أنا يا حصين الزاجر والناحر .
بعد أن خر الحصين الغطفاني صريعا استولى الأخنس بن كعب الجهني على أسلابه وأسلاب الرجل اللخمي الذي كان الحصين قد قتله وانصرف إلى حال سبيله ، وأثناء ذلك مر الأخنس الجهني بقوم من قبيلة قيس ، وإذا بامرأة تسأل عن الحصين الغطفاني ، فقال لها الأخنس شعرا :
= تُسائل عن حصين كل ركب
وعند جهينة الخبر اليقين
وصار شعر الأخنس الجهني بعد ذلك مثلا تتداوله العرب عن الشخص الذي يملك المعلومة والخبر المؤكد عن حادثة ما


قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق

كاتب الإعلان
الإسم
المزايد
الدولة
المملكة العربية السعودية المملكة العربية السعودية
المدينة
جدة
الشركة
مؤسسة/ خالد للمقاولات العامة
0 متابع ، 0 يتابع
144 متصل الآن
بإنتظار إعادة الإتصال...