صناعة

تجارة

إظهار إعلانات

فرصه استثمار فى مجال النفط اليمنى

نشر منذ 10 سنين بواسطة Zayed

البترول والمعادن مستقبل واعد

سيظل قطاع البترول مليئاً بالعديد من الفرص الاستثمارية الكبيرة كأحد أهم المكونات الأساسية للاقتصاد اليمني

فاليمن لا تزال ارض بكر والثروات الكامنة في أرضها الطيبة متنوعة وعديدة تشير كلها إلى مستقبل واعد.

شهدت اليمن خلال الفترة القصيرة الماضية نشاطات استكشافية واسعة من خلال قدوم عدد من الشركات النفطية العالمية للعمل في جزء بسيط في مناطق اليمن ، تعززت هذه النشاطات باكتشافات جديدة محققة بذلك نهضة نوعية في البنية التحتية ولا تزال قطاعات عديدة مبشرة باستكشافات جديدة إذ أن 80% من المساحة المخصصة للمناطق الاستكشافية في اليمن لم تكتشف بعد ، بالإضافة إلى تلك الفرص الممكنة في مجال الغاز والمعادن حيث :

- بلغ إجمالي القطاعات النفطية حتى ديسمبر 2006م 87 قطاعاً منها 26 قطاعاً استكشافياً و12 قطاعاً إنتاجياً .

- بلغ عدد الشركات النفطية العاملة في اليمن 28 شركة نفطية منها 12 شركة إنتاجية و16 شركة استكشافية .

- بلغ عدد اتفاقيات المشاركة في الإنتاج التي تم التوقيع عليها منذ بداية الاستكشافات النفطية وحتى الآن 83 اتفاقية .

- بلغ عدد الآبار المحفورة 1824 بئراً .

- تم تنفيذ مسوحات زلزالية :

o 170.764 كم ثنائي الأبعاد (2D) .

o 6071 كم2 ثلاثي الأبعاد (3D) .

- قامت 57 شركة نفطية عالمية بتنفيذ نشاطات استكشافية في 39 قطاعاً منذ بداية الاستكشاف حتى الآن .

- يوجد حالياً 51 حقلاً إنتاجياً للنفط .

- يبلغ عدد القطاعات المنتجة للنفط 12 قطاعاً منتجاً للنفط .

- يبلغ المخزون النفطي المكتشف في القطاعات المنتج9.7 مليار برميل .

- ما تم إنتاجه من القطاعات المنتجة 2.3 مليار برميل .

- كمية المخزون الغازي المكتشف في القطاعات المنتجة للنفط 16.3 تريليون قدم مكعب .

- بلغ عدد محطات تعبئة الغاز البترولي المسال (LPG) حتى الآن 83 محطة .

- تزايد كمية استهلاك الغاز البترولي المسال (LPG) حيث بلغ مع نهاية عام 2006م حوالي 705.403 طن متري .

- سيتم بداية الإنتاج التجاري من الغاز المسال مع نهاية العام 2008م.

- اكتشاف ذهب وادي مدن – المكلا أحدى النماذج لتواجد الذهب في اليمن .

- يوجد 891 موقعاً في اليمن لأحجار البناء والزينة .

- توجد 10 شركات أجنبية تعمل في قطاع المعادن في اليمن .

- تم تنفيذ العديد من المسوحات والتحري عن المعادن في عدد من المناطق اليمنية .

- تم التوقيع على أول عقد لاستغلال الزنك والرصاص والفضة في منطقة نهم محافظة صنعاء وذلك مع شركة زنكوكس البريطانية لفتح أول منجم باليمن .



فرص الاستثمار المتاحة في مجال النفط والغاز

إقامة مصافي جديدة

هدف المشروع :- يهدف المشروع إلى إقامة مصافي حديثة لأغراض التصدير إلى الخارج بحيث تكون المنتجات قادرة على المنافسة في الأسواق الخارجية ويمكن توفير حاجة السوق المحلية من المنتجات إذا تطلب الأمر ذلك .

الطاقة الإنتاجية السنوية :-

تكرير نفط لأغراض التصدير على أساس 100.000 برميل يومياً .

المواقع المقترحة :- شواطئ البحر العربي أو البحر الأحمر .

التكلفة الاستثمارية التقديرية :- 700 مليون دولار أمريكي .

السوق المستهدفة :- المحلية والتصدير .

مبررات إقامة المشروع :-

- يستند هذا الاتجاه في تشجيع وإقامة المصافي الجديدة على أساس إمكانية توفير النفط الخام أو استيراده من الخارج للاستفادة من موقع اليمن في إقامة المصافي لأغراض السوق الخارجية وتوفير حاجة السوق المحلية من المشتقات النفطية ذات المواصفات العالمية العالية بعيداً عن مبدأ الاحتكار .

- خلق وتشجيع المنافسة بين المستثمرين لضمان تقديم خدمات ومنتجات ذات نوعية عالية وبتكاليف أقل وحفاظاً على البيئة .

- إعطاء الأولوية للمصافي من حيث مدها بالنفط الخام بحسب إمكانية توفره على أن لا تعتمد المصفاة في إقامتها على هذا المصدر وحده لتوفير النفط الخام لعملية التكرير .

مشروع تحديث وتطوير مصافي عدن

* غرض المشروع :- تحديث وتطوير مصافي عدن .

* القدرة الإنتاجية : 150.000 برميل يومياً .

* المواد الخام : نفط خام مأرب ، المسيلة ، أية نفوط أخرى خارجية .

* القوى العاملة : متوفرة في المصافي ومن مختلف التخصصات .

* التكلفة التقديرية للمشروع : 500 مليون دولار .

* السوق المستهدفة : السوق المحلية ، الخارجية .

* أهداف المشروع :-

- تحديث المصافي لتمكينها من استقبال أية نفوط .

- زيادة الطاقة الإنتاجية للمصفاة .

- إنتاج منتجات ذات مواصفات عالمية .

- تلبية حاجة السوق من المشتقات النفطية وكذا السوق الخارجية .

في مجال التنقيب عن النفط والغاز

تحتل مناطق الامتياز للاستكشافات النفطية مساحة شاسعة من الجمهورية اليمنية تتوزع بين وسط وشرق اليمن وكذلك مساحة كبيرة من المناطق المغمورة والمجاورة لها في خليج عدن والبحر الأحمر وجزيرة سقطرى .

وحالياً فأن بلادنا تنتج في حدود ( 350 ) ألف برميل / اليوم وتعمل في اليمن ( 26 ) شركة نفطية إنتاجية واستكشافية ليتوقع أن تبلغ خلال الفترة القادمة إلى حوالي أكثر من 30 شركة نفطية عالمية بعد الموافقة القانونية على المنافسة الدولية الثانية والثالثة التي تمت بنهاية 2005 م ، 2006 م على التوالي .

وبالنظر إلى الخارطة النفطية في اليمن يلاحظ أن عمليات الإنتاج لم تتم الإ في 12 قطاعاً فقط وهذه المساحة تعتبر جزئية بسيطة لا تتعدى 4 % من مساحة الخارطة النفطية لليمن كما أن المعلومات المتنامية حول الأحواض الرسوبية تشيد بما لا يدع مجالاً للشك الى أن هناك مناطق امتياز عديدة وواعدة في 12 حوض رسوبي حيث أن الإنتاج الآن لم يتم إلا في حوضين رسوبيين فقط وهذه المؤشرات تقود إلى التفاؤل .

وبناءً عليه فأن الفرص الاستثمارية في مجال التنقيب عن النفط والغاز كثيرة منها :-

( أ ) تقوم الوزارة ممثلة بهيئة استشكاف وإنتاج النفط بالإعداد والتحضير للمنافسة الدولية الرابعة والمتوقع الإعلان عنها في النصف الأول من عام 2007 م حيث سيتم الإعلان عن فتح مجال المنافسة على عدد من القطاعات البحرية أمام الشركات العالمية المهتمة والمتخصصة الراغبة بالحصول على حق الأمتياز للتنقيب عن النفط والغاز ، وعلى أساس مبدأ المنافسة بين الشركات وفقاً للعروض المقدمة منها ووفقاً للجدول الزمني المرفق بالإعلان عن المنافسة وستكون كافة التفاصيل المتعلقة بالإعلان عن المنافسة في الموقع الالكتروني على النحو الآتي :-

لينير الكيل بنزين

· غرض المشروع : إنتاج المواد الاولية المستخدمة في صناعة المنظفات .

· القدرة الإنتاجية : ( 50.000 ) طن سنوياً موزعة على ثلاث ورديات ( 8 ساعات في اليوم ) ( 320 يوم في السنة ) .

· المواد الخام : مادة الكيروسين والجازولين وهي متوفرة من مصافي عدن .

· القوى العاملة : متوفرة محلياً وبأجور مناسبة وكذا بالنسبة للمهندسين والمتخصصين في مجال الصناعات التكريرية متوفرة أيضاً ويمكن الاستعانة بخبرات أجنبية إذا لزم الأمر .

· التكلفة التقديرية للمشروع : تقدر التكلفة لإنشاء هذا المشروع بمبلغ ( 180 ) مليون دولار أمريكي .

· السوق المستهدفة : للاستخدام المحلي والتصدير .

· موقع المشروع : المنطقة الحرة بجانب مصافي عدن وذلك لتوفير المواد الخام وكذلك الخدمات والنقل .

· أهداف المشروع :-

1 – توفير المواد الأولية التحويلية للمنظفات بدلاً من استيرادها من الخارج والتي تكلف ملايين الدولارات .

2- مواكبة التطور في الصناعات البترولية والبتر وكيميائية باقتناء مثل هذه التكنولوجيا والاعتماد على أنفسنا في توفير المواد الخام للصناعات المحلية .

3- توفر المواد الأولية لهذه الصناعة والتي تنتج في مصافي عدن وبشكل كبير وخصوصاً مادة الكيروسين التي قل استخدامها مع وجود الغاز والكهرباء .

ملاحظة : توجد دراسة أولية للسوق المحلية والمصانع التمويلية .

توسعة مصفاة مأرب

· غرض المشروع : زيادة إنتاج المصفاة القائمة من المشتقات النفطية ( الجازولين ، الكيروسين ، الديزل ، المازوت ) إضافة إلى إنتاج الغاز المسال ( LPG ) .

· القدرة الإنتاجية : إضافة وحدات مصفاة بقدرة ( 15.000 ) برميل / اليوم إلى الوحدات القائمة والتي تكرر ( 10.000 ) برميل / اليوم .

· المواد الخام : النفط الخام المنتج من حقول مأرب / الجوف والتي كثافته ( 42 – 45 ) API حسب قياس معهد البترول الأمريكي .

· القوى العاملة : متوفرة محلياً وبكفاءة عالمية في مجال الهندسة التكريرية والكيمائية ويمكن الاستعانة بخبرات أجنبية .

· التكلفة التقديرية للمشروع : تقدر التكلفة لتنفيذ المشروع مع التحديث للوحدات القائمة 70 مليون دولار أمريكي .

· السوق المستهدفة : السوق المحلية ( مأرب ، الجوف ، صنعاء ، عمران ) .

· موقع المشروع : مأرب ( صافر ) بجانب المنشاة القائمة وكذلك وحدات الإنتاج المركزية للنفط الخام .

· أهداف المشروع :-

1- تلبية الاحتياج المتزايد للمشتقات النفطية في السوق المحلية .

2- توفير تلك المواد محلياً ومن النفط المنتج بدلاً من استيراد تلك المشتقات من الخارج .

في مجال الخدمات النفطية

الاستثمار في مجال الخدمات النفطية ، الحفر ، بناء المنشآت وتنفيذ أعمال المسوحات ... الخ من خلال إقامة شركات وطنية أو شركات مختلطة حكومية / خاصة . قادرة على التنافس مع الشركات الأجنبية . وذلك لما من شأنه استغلال دورة رأس المال المستثمر في قطاع النفط والغاز ، واستقطاب الكوادر اليمنية للعمل في هذه المجالات..

اتمنى ان تستفيدوا
اليمن الفرصه الضائعه.................فلا تضيعها
ووزاره النفط اليمنيه تقدم خدماتها بكل شفافيه
والشعب اليمنى شعب مضياف
وبارك الله فى يمننا

تحياتى وسامحونا
زايد


قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق

136 متصل الآن
بإنتظار إعادة الإتصال...