صناعة

تجارة

إظهار إعلانات

تغليف المواد الغذائية

نشر منذ 10 سنين بواسطة نهى زيدان


* تغليف الطعام:
- إن الطعام الذي نضعه علي المائدة أمامنا ونتناوله يمر بمراحل عديدة منذ زراعته وهو حبوب ثم يصبح نبتة ثم ثمرة تجمع أو تقطف لكى يتم تناولها ثم تطهى أو يتم تناولها في صورتها الخام الطازجة.


ولا يقف الأمر عند هذا الحد فقط وإنما تمر كثير من الأطعمة والمشروبات بمراحل عديدة لمعالجتها وخاصة عند تخزينها وحفظها في عبوات.

هل تعرف أن التعبئة مهمة وضرورية لسلامة الغذاء، فالتعبئة لها أصول وقواعد ينبغى أن تتبع حتى لا تتعرض صحة الإنسان للخطر. ويمكننا وصف عملية التعبئة بأنها المكون الرئيسي الأساسى في تحويل المنتج الزراعى أو الغذائي بوجه عام من حالته الخام إلي حالته الاستهلاكية، وأصبحت عملية التغليف معقدة ومتخصصة للغاية سواء العبوات الزجاجية أو الورقية أو البلاستيكية أو حتى تلك المصنوعة من الصفيح التى تتطلب وضع الأطعمة أو السوائل فيها بضغط ملائم حتى لا تتعرض للانفجار. كل هذه الوسائل لم تكن موجودة منذ 20 عاماً مضت.

* لا تقف وظيفة التعبئة عند حد الحفظ فقط ولكن لها أكثر من فائدة:
- إلي جانب حفظ الأطعمة والمشروبات، فهى تقوم بحمايتها من الملوثات الميكروبية والبيئية.
- حمايتها من التلف أثناء عملية التوزيع.
- وسيلة للحصول علي المعلومات الهامة الخاصة بالقيمة الغذائية والمقدار المسموح تناوله للشخص:
- طرق الطهى.
- وزن المنتج.
- نوع المنتج وماركته.
- وآخرها أنها تفيدك بالسعر الذي تدفعه.

ويلجأ العديد من المستهلكين لإعادة استخدام العبوات التى تحفظ بها الأطعمة. ونظراًً لما تعانيه بيئتنا من تلوث حاد ومزمن في مواردها الطبيعية أصبح إعادة استخدام مثل هذه العبوات بطريقة خاطئة يهدد صحة حياة الإنسان وجودة حياته لذلك ينبغى اتباع الخطوات الإرشادية التى سنذكرها في الأسطر التالية، مع الوضع في الاعتبار هذه القاعدة العامة:
"لا ضرر من إعادة استخدام العبوات الزجاجية مرة أخرى بوجه عام، لكن ممنوع إعادة استخدام العبوات الورقية أو البلاستيكية".

* الخطوط العامة لإعادة استخدام مواد التعبئة والحفظ:
1- لا ينبغى اسنخدام العبوات التى يحفظ فيها مواد غير الأطعمة للأطعمة، لأنها لم يتم اختبارها من حيث وسائل الأمان للأطعمة الغذائية كما سيكون هناك آثار للمادة المعبئة فيها والتى ستخلط بالمادة الغذائية (وعلى سبيل المثال لا ينبغى استخدام العبوات البلاستيكية الخاصة بمساحيق التنظيف لتعبئة الحبوب الجافة).

2- لا ضرر من إعادة استخدام العبوات الزجاجية مرة أخرى لكافة أنواع الأطعمة ولكافة الأغراض، بغض النظر عن نوعية الأطعمة التى كانت معبأة فيها من قبل. ولكن يوجد استثناء لهذه القاعدة. بالنسبة للمرطبات الذى يستخدم لغرض واحد لأن غطائه يخضع لمواصفات معينة.
3- إعادة استخدام مواد التعبئة التالية بهذه الموصفات فقط:
- للأطعمة التى لها نفس الحمضية، ونفس كمية السكريات والدهون، لا تستخدم العبوات البلاستيكية لتخزين أى نوع من الأطعمة التى تحتوى علي خل.
- إذا كان الطعام الذي سيتم تخزينه فيها سيمر بنفس مراحل الغذاء المخزن فيها من قبل، بحيث لا يتم صهر الزبد في حاوية بلاستيك، وبوجه عام لا تعرض أى عبوة للحرارة إلا في حالة وجود معلومات خاصة بذلك علي العبوة.

4- من غير المسموح بإعادة استخدام المواد المسامية مثل الورق، والكرتون والفوم . لأنها تسمح بتخلل الهواء ومن ثم وجود بقايا الأطعمة التى تؤوى الميكروبات والبكتريا.

5- بالنسبة للأطعمة التى لها رائحة أو نكهة قوية لا يحبذ تخزينها في العبوات المستخدمة من قبل، لأنه من الممكن أن تمتص المادة المصنوع منها الحاويات أو العبوات المواد الكيميائية التى تنتج مثل هذه الروائح أو النكهات ثم تنقلها إلي المواد التى تعبأ فيها من جديد كما أنه توجد بعض المواد التى تنقل الرائحة ليس للأطعمة المخزنة بداخلها وإنما للأطعمة التى توجد بجوارها في عبوات أخرى.

6- لا يتم استخدام أى نوع من المنتجات الورقية لتغليف الأطعمة، ويجب استخدام العبوات الورقية المصممة خصيصاًً للأطعمة. لأن الورق يمر بمراحل عديدة لتصنيعه تستخدم فيها المواد الكيميائية ومن الممكن أن يكون به شوائب تضر بالطعام. أما الورق الذي يصنع من أجل الطعام يتم معالجته بطرق خاصة تقلل من تأثير المواد الكيميائية كما أنه يتم اختبار صلاحيته.

7- إذا تم تخزين مواد غير غذائية في عبوات الطعام، لا يجب إعادة استخدامها مرة أخرى لتخزين الأطعمة.

8- عند استخدام أية عبوات مرنة مثل أكياس البلاستيك للف الطعام مثل الخبز ويكون مطبوعاًً عليها، ينبغى أن تكون الجهة التى توجد عليها الطباعة أو الحبر للخارج لأن الخبر سيصل للطعام إذا لامسه بطريق مباشر.

9- لا تستخدم أية عبوات لتسخين الأطعمة في الميكروييف ما لم يكن مكتوباًً عليها بذلك، وإذا لم توجد أية تعليمات فيوصي بتجنب استخدامها في هذا الغرض، لأنه من الجائز أن تنصهر المادة المصنع منها العبوة وتتخلل للأطعمة.

- ومـا زال يـوجـد لـدينـا عنصـران هـامـان ينبـغى فهمهما جيـداًً للتعامـل مـع مـواد التعبئـة والتغليـف وهمـا:
1- عملية التطهير والتعقيم لمنع تكون الميكروبات.
2- مواد التعبئة المختلفة: ورق (كرتون) – بلاستيك – زجاج.


قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق

كاتب الإعلان
الإسم
نهى زيدان
الدولة
المملكة العربية السعودية المملكة العربية السعودية
المدينة
الرياض
الشركة
أكافي
0 متابع ، 0 يتابع
175 متصل الآن
بإنتظار إعادة الإتصال...