صناعة

تجارة

إظهار إعلانات

كن كما انت......زايد يحبك

نشر منذ 10 سنين بواسطة Zayed

لا تكن نسخه عن زايد ... كن كما انت ..!!

إننا نسير وفق خصائصناالنفسية كما يسير القطار على قضبانه



عندما نخرج عنها… نتوقف على الفور … !!!

كثيرا ً ما نرى أشخاصا ً ماإن أعجبوا بشخصية ٍ ما حتى قلدوها في كل شيء…



من باب التقرب إليها … فنراهميتحولون إلى صورا ً متشابهة من تلك الشخصية



أو الرمز … نخالهم نسخا ً مكرره لها … !!!

جو مفتعل من التمثيل الرديءأو المتقن … وداعا ً لفطرتك !!!



لماذا لا ينمو الناس على فطرتهم التي خلقهم اللهعليها … كما تنمو النباتات في غراسها ...



لا النخيل تتحول أعنابا ً ... ولاالثمار تحاكي غيرها في طعم أو لون...

قال تعالى : {فَأَقِمْوَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَاللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَعَلَيْهَا



لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّأَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} (30) سورة الروم ...

ألا تعلم يا أيها المقلدبأنك تلغي شخصيتك أمام الناس .. ؟؟!!



فإن أبدوا رأيا ً أيّدته ... وإذا طلبوامشورة تحرّيت الإدلاء بأقرب الأمور إلى هواهم...

لندخل قليلا ً الى الجانبالعلمي ...



وبالأخص ... علم الوراثة ...

فإن هذا العلم ينبئك بأنكتخلقت جينيا ً نتيجة تلاقي أربعة وعشرين زوجا ً من الكروموسومات



أسهم فيهابالنصف كل من والديك , وقد تضافرت هذه الأزواج الأربعة والعشرون علىتوريثك



الصفات التي تتميز بها ...

فكل كروموسوم يحمل جينات تعدبالمئات ... وأن واحدا ً فحسب من هذه الجينات يستطيع



في بعض الأحيان أن يغيرحياة المرء تغييرا ً شاملا ً...

فالحق ... أننا مخلوقون بدقةتثير الرهبة والإعجاب – سبحان من أحسن الخلق – لأن احتمال



خروجك أنت بالذات إلىحيّز الوجود كنسبة واحد إلى 300,000 بليون ...

بمعنى آخر ...



لو كان لك 300,000 بليون أخ وأخت لكانوا جميعا ً مختلفين عنك ومناقضين لك !!!

أنت .. نسيج وحدك ..



فيهذه الدنيا ... فاغبط نفسك على هذا , وحافظ على مواهبك وصفاتك الخاصة...



فالمحاكاة والتشبه " انتحار " لماهية النفس والروح...

عليك تقبل نفسك ... بنفسك ...



وأن ترضى بما قسمه الله لك ... واجتهد لتطوير ذاتك...

ولا تركن إلى التقليد ... فهيحيلة البائسين اليائسين والمتخلفين...



ليكن لك في حياتك مبدأ خاص بك ومتميز ... فالناس ليسوا نسخة واحده ...مكررة ومتماثلة!!!

فكما هم مختلفون من حيثالقالب الحسّي فكذلك الاختلاف في الكيان المعنوي الباطني



سبحان الله ...

قال تعالى : {وَلِكُلٍّوِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا



إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}) سورة البقرة – 148 )

ختاما ً ...



تذكّر ... أنت نسيج وحدك ... فأستغل ذلك جيدا ً ..؛



تحياتى وسامحونا
زايد


قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق

10 متصل الآن
بإنتظار إعادة الإتصال...