صناعة

تجارة

إظهار إعلانات

دعوه للاستثمار الحقيقي وبعيدا عن الاوراق والاوهام والامراض

نشر منذ 10 سنين بواسطة m.kamal

بسم الله الرحمن الرحيم

دعوه للاستثمار الحقيقي وبعيدا عن الاوراق والاوهام والامراض

بعد السقوط المدوي للنظام المالي الراسمالي الربوي وماسيترتب عليه من اثار ونتائج والتي لايعلم مداها الا الله تعالي .
ويقول الطب النفسي ان التقلبات الغير متوقعه والمفأجئه للاسعار للمتعاملين بالبورصه والسندات والاوراق الماليه ---
تسبب الكثير من الامراض وللكثير من المتعاملين من اكتئاب وسكر وضغط وو... وحتي الجلطات الدماغيه والعياد بالله تعالي

ولقد تحولت المجتمعات ألغربيه المتقدمة - امركا والغرب -
والتي تقود القطار العالمي إلي مجتمعات للشيخوخة والهرم المقلوب وعباده الهوي والجنس والدولار
والانتحار والشذوذ وسياده منطق الغابه .وكان التاريخ يعيد نفسه
والبشرية تعيش أسوء حالاتها وبسببنا وتخلينا عن مهمتنا ورسالتنا وحسابنا عسير في الاخره.

وبعض المؤتمرات الماليه العالميه السابقه تعترف بجوده وامتياز النظام المالي الاسلامي
وانه يجب ان تكون الفائده صفرا .
ولكن المسلمين ونظرا لأوضاعهم المذرية وتخلفهم الشديد في كافه مجالات الحياة جعلهم منبوذين ولا يلتفت إليهم احد .
والناس في العادة لا تنظر ولا تقلد إلا القوي المنتصر ولو كان علي باطل

والحل الوحيد الامثل للخروج من كل هدا التخلف .... هو الخروج من دائره التبعيه والاعتماد علي الدات واحترام ديننا وقيمنا وانفسنا . وبالتالي نكسب احترام الاخرين ونكون جديرين بتقديم حلولنا وطوق النجاه لهدا العالم الضائع التائه
وطبعا وكاولويه اولي دخول حلبه الانتاج الحقيقي وبكل قوه -
ولنكن فعلا وقولا وعملا خير امه اخرجت للناس ورحمه للعلمين

ولنعرض الاستثمار في احد بلاد المسلمين والبوابه الغربيه لعالمنا العربي والاسلامي وكالتالي .

السوق المغربي سوق كبير وفلاحي من الطراز الأول – 33 مليون نسمه – ويمتلك حوالي 20 مليون هكتار من الأراضي ألفلاحيه أو حوالي 50 مليون فدان نصفها غابات والنصف الآخر زراعه ومعظمها يعتمد علي الأمطار -
وبالاضافه إلي توافر 50 مليون فدان آخري قابله للزراعة - وأكثر من 100 مليون فدان مراعي – وفي أشهر الشتاء تكتسي الأرض كلها من جبال ووديان وسهول بحله خضراء مع توافر عيون مياه طبيعيه وبعضها علاجيه ومناظر طبيعيه خلابة .
مع البطالة وتوافر الايدى العاملة الرخيصة

وفي ظني أن هذه البلاد من الممكن أن تكون سله العالم العربي من الغذاء إذا أحسن استثمار أراضيها وهي تلي السودان في ذالك إلا أنها تتميز عليها بتوافر البنية التحتية الكبيرة من طرق وكهرباء ومياه ونقل ومواصلات واتصالات وخلافه

علاوة علي الميزة النسبية والوقع الاستراتيجي للمغرب والتصاقها بأكبر سوق استهلاكي في العالم -السوق الأوربي – يمكن توجيه الإنتاج الخاص للتصدير المباشر

والمجال خصب وبكر ومفتوح وبلا حد أقصي للاستثمار .
في كافه القطاعات ألفلاحيه من زراعه ومشاريع حيوانيه وداجنه وبكل أنواعها .
ويمكن تقسيم هده المشروعات إلي ثلاث أقسام

1 – مشاريع حيوانيه وداجنه وبكافه أنواعها وهي سريعة المر دوديه وسهله التنفيذ
2 - مشاريع فلاحيه وزراعيه وتشمل الزيتون والحمضيات والبندق واللوز والجور
ومشاتل الورود وأشجار التزيين والأعشاب الطبية والعطرية والكبار
3 - مشاريع صناعية وخدمية مثل مصانع الجرارات والآلات ألفلاحيه المجرورة وغيرها ولتكن في متناول صغار الفلاحين

والسوق المحلي في أمس الحاجة لمضاعفه إنتاج اللحوم الحمراء والألبان ومنتجات الألبان والاجبان والزبد وخلافه - وكدالك لمضاعفه الثروة الداجنه والتي يستوعب كميات كبيره منها .
وان كان اعتماده علي الدجاج في الأساس وقليلا الرومي أو الأرانب او السمان والحمام وعش الغراب - ولا توجد أبراج للحمام بالشكل المصري الشهير مثلا -

ورغم توافر النباتات الطبية بأنواع كثيرة وبكميات كبيره جدا إلا أنها لا تستغل الاستغلال الأمثل علي وجه العموم وأيضا هي فرصه لأصحاب المناحل لكي يستغل الفرصة وينتج أنواع من العسل مفيدة في علاج كثير من الأمراض ويمكنه ان يصدر كميات كبيره منها .
ويوجد نبات الكبار والبلاد هي المصدر الأول في العالم ولا يستغل جيدا – يباع كمحصول خام دون تصنيع - ويمكن أن تستخرج المواد الفعالة التي به ونستخرج منه أدويه يمكن احتكارها وتغزو العالم .

والنعام ومزارع النعام تكاد تكون معدومة – مزارع محدودة لا تذكر – وهي فرصه كبيره لمستثمر قوي يستطيع أن يحتكر تصدير لحومها – الكيلو لحم بأوربا حوالي 30 يورو - وريشها وجلودها ودهونها وخلافه من منتجات الي السوق الاوربي .

ويمكن أقامه مزارع متخصصة للإبل الممتاز - كتسمين ولحوم وألبان ولعلاج الأمراض - كبعض مزارع الإمارات ومصر .

. ولا يوجد الجاموس كنوعيه في كل المملكة المغربية وهي فرصه متميزة لأحد المستثمرين وليقوم بإدخال هده النوعية ونشرها واخذ وش ألقشطه كما يقولون في الأمثال - الإرباح الأولي كلها - وقبل دخول أي منافسه له .
والجاموس منتشر ببلاد المشرق العربي
وفي مصر وحدها أكثر من 3.25 مليون رأس جاموس وألبانها الدسمة تصلح للكثير من الاجبان والسمن وغيرها .
ومع ملاحظه أن الثروة الحيوانية بالمملكة هي حوالي اقل من 3 مليون رأس من البقر ومعظمها محلي والقليل جدا مستورد او مهجن - 22 مليون رأس غنم وماعز – 170 ألف رأس من الإبل .

القسم الثاني
هي التنمية الزراعية وغرس الأشجار من حمضيات وبندق ولوز وجوز
والزيتون وما أدراك ما الزيتون وهو من أجود الأنواع العالمية ولا تخلو المائدة المغربية اليومية منه .
وشهرته وانتشاره أكثر من الفول والطعمية في مصر .
وكل الأراضي البور صالحه لوضع شتلاته وزراعته ويمكن أن يكتفي بالأمطار في معظم الأحوال وبعض الرعاية البسيطة وفرصه لزراعه الملايين من أشجار الزيتون وعلي اعلي مستوي .
وأقامه المشاتل للفاكهة والأشجار والورديات وأشجار التزين وغيرها وللسوق المحلي والتصدير المباشر
تنميه واستثمار النباتات الطبية والعطرية ونبات الأرجان واستحداث زراعه نبات الجو جوبا علي المطر ووو..... الخ .

القسم الثالث
الصناعات ألفلاحيه ونذكر بعضها
أقامه مصانع للجرارات ألفلاحيه بمختلف أنواعها وإحجامها ولو فروع للمصانع ألكبري
ولتعميمها وترخيص أسعارها ولتكن في متناول أيدي صغار الفلاحين .
وبها يمكن حرث وأضافه ملايين الافدنه المزروعة
وتصدير الفائض . وكدا لكافه الآلات المجرورة وكل مستلزمات الميكنة الزراعية
قطاعات التبريد وتوضيب الخضر والفاكهة --- ووحدات تخزين الحبوب --- المطاحن .
المعاصر ألحديثه للزيتون وبمستوي تصديري منافس وقوي --- مصانع الاجبان - واحتياج كبير لها
كافه أنواع الصناعات الغدائيه .

وحيث اننا كشركه تعمل في المجال ألفلاحي ولنا علاقات بالكثير من العاملين في القطاع الحكومي والخاص وكثير من الجمعيات ألفلاحيه فإننا نقدم هده الفكرة ألعامه عن الموقف ألفلاحي والاستثماري
ومع العلم ان الحكومة تشجع بقوه أي استثمار في هده المجالات .
وتعطي مميزات كبيره من إعفاءات جمركيه وضريبة وخلافه وحسب نوعيه المشروع .

وفي حاله المشاريع الصناعية و الغدائيه توفر الحكومة وتعطي الأرض مجانا للمستثمر وبعقود ملكيه مسجله .

وعلي العموم يمكنا التعاون مع أي مستثمر يريد الدخول إلي السوق المغربي ونوفر له كل المعلومات والإداريات والخدمات والأوراق القانونية والرسمية اللازمة للعمل والتشغيل . والاجابه علي كل تساؤلاتكم .

ونوفر لكم كافه أنواع الأراضي او العنابر أو المزارع وحسب طلباتكم .
وبالنظام والشكل الذي ترغبون وسواء بنظام التمليك القانوني الحكومي الرسمي
أو التأجير بعيد ألمدي أو بالمشاركة معكم بالارض والاداره .
ونستقبلكم أو مندوبكم ونسهل لكم الأمور وكافه الإجراءات .
والله تعالي ثالث الشريكين ما لم يخن احدهما الاخر .
والله تعالي الموفق والمستعان


قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق


77 متصل الآن
بإنتظار إعادة الإتصال...