صناعة

تجارة

إظهار إعلانات

الاوروبين يطالبون بتطبيق الشريعة الاسلامية

نشر منذ 10 سنين بواسطة المزايد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



بعد الأزمة الاقتصادية الخطيرة التي هزت أوروبا

دعت كبرى الصحف الاقتصادية فيها إلى تطبيق الشريعة الإسلامية


فقد كتب (بوفيس فانسون) رئيس تحرير مجلة تشالينجز موضوعا بعنوان


(البابا أو القرآن)

تساءل الكاتب فيه عن أخلاقية الرأسمالية؟

ودور (المسيحية) كديانة والكنيسة الكاثوليكية بالذات في تكريس هذا المنزع والتساهل في

تبرير الفائدة

مشيرا إلى أن هذا النسل الاقتصادي السيئ أودى بالبشرية إلى الهاوية

وتساءل الكاتب بأسلوب يقترب من التهكم من موقف الكنيسة قائلا

أظن أننا بحاجة أكثر في هذه الأزمة إلى قراءة القرآن بدلا من الإنجيل لفهم ما يحدث بنا

وبمصارفنا لأنه لو حاول القائمون على مصارفنا احترام ما ورد في القرآن من تعاليم وأحكام

وطبقوها ما حل بنا ما حل من كوارث وأزمات وما وصل بنا الحال إلى هذا الوضع المزري

لأن النقود لا تلد النقود

ضرورة تطبيق الشريعة

وبجرأة أكثر طالب رولان لاسكين رئيس تحرير صحيفة (لوجورنال د فينانس)

في افتتاحية هذا الأسبوع بضرورة تطبيق الشريعة الإسلامية في المجال المالي والاقتصادي

لوضع حد لهذه الأزمة التي تهز أسواق العالم من جراء التلاعب بقواعد التعامل والإفراط في المضاربات الوهمية غير المشروعة

وعرض لاسكين في مقاله الذي جاء بعنوان (هل تأهلت وول ستريت لاعتناق مبادئ الشريعة الإسلامية؟)

المخاطر التي تحدق بالرأسمالية وضرورة الإسراع بالبحث عن خيارات بديلة لإنقاذاالوضع

وقدم سلسلة من المقترحات المثيرة في مقدمتها تطبيق مبادئ الشريعة الإسلامية برغم تعارضها مع التقاليد الغربية ومعتقداتها الدينية

من ناحيتها, أصدرت الهيئة الفرنسية العليا للرقابة المالية

وهي أعلى هيئة رسمية تعنى بمراقبة نشاطات البنوك في وقت سابق قرارا يقضي بمنع تداول

الصفقات الوهمية والبيوع الرمزية التي يتميز بها النظام الرأسمالي واشتراط التقابض في أجل محدد بثلاثة أيام لا أكثر من إبرام العقد

وهو ما يتطابق مع أحكام الفقه الإسلامي

كما أصدرت نفس الهيئة قرارا يسمح للمؤسسات والمتعاملين في الأسواق المالية بالتعامل مع نظام الصكوك الإسلامي في السوق المنظمة الفرنسية

والصكوك الإسلامية هي عبارة عن سندات إسلامية مرتبطة بأصول ضامنة بطرق متنوعة تتلاءم مع مقتضيات الشريعة الإسلامية




[color="green"]بسم الله الرحمن الرحيم

( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ)




الحمد لله رب العالمين على نعمة الاسلام[/color]


قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق

42 متصل الآن
بإنتظار إعادة الإتصال...