صناعة

تجارة

إظهار إعلانات

الاقتصاد الامريكى وزايد ولغه الارقام

نشر منذ 10 سنين بواسطة Zayed

وهل سمعت بالاكتيليون أو النونيليون أو - طيب الذكر - الأندكليون ! ؟

بالنسبة لمعظم الناس لا تتجاوز اهتماماتهم الرقم الذي يستلمونه في آخر الشهر . . ورغم إنني مثلهم إلا أن لدي اهتماماً مجردا بالأرقام الفلكية رافقني منذ الصغر . . أذكر أنني في سن السادسة سألت والدي عن المعضلة السابقة . فقد أحضرت ورقة وقلماً وكتبت صفرين ( بجانبها عامود طويل ) وسألته " كم هذه ؟ " فقال : مائة . فوضعت صفراً إضافيا وقلت : وهذه ؟ فقال : ألف . فوضعت ثلاثة أصفار أخرى فقال : وهذه مليون .. ثم وضعت ثلاثة أصفار بجانب الستة السابقة فقال : أظنك وصلت إلى المليار ثم ابتسم وقال ويقف علمي عند هذا الحد !

بعد الانهيار الاقتصاد العالمى من خلال انهيار بورصه نيويورك
طلع علينا بوش بخطه انقاذ وتكلم عن بلايين
دعما نرى مع زايد تلك البلايين ونعرف الفرق بين المليار والبليون؟؟؟

وكي تتضح المسميات بطريقة أسهل فكرت بسرد " ما بعد المليار " في القائمة التالية :

- فبعد المليار هناك البليون الذي يضم ( 12صفراً ) ويطلق عليه الأمريكان ترليون !

- وبعد البليون هناك الألف بليون ( 15صفراً ) ويطلق عليه الأمريكان كوادرليون !

- وبعد ذلك يأتي التريليون ( 18صفراً ) ويطلق عليه الأمريكان كوانتيليون !

- وبعد التريليون هناك الألف ترليون ( 21صفراً ) ويطلق عليه الأمريكان سيكستيليون !

- وبعد ذلك يأتي الكوادرليون ( 24صفراً ) ويطلق عليه الأمريكان سيبتليون !

- وبعد ذلك يأتي الألف كوادرليون ( 27صفراً ) ويطلق عليه الأمريكان اوكتليون !

- ثم يأتي الكوانتيليون ( 30صفراً ) ويطلق عليه الأمريكان نونيليون !

- وبعد ذلك يأتي الألف كوانتيليون ( 33صفراً ) ويطلق عليه الأمريكان ديكيليون !

- وبعده السيكستيليون ( 36صفراً ) ويطلق عليه الأمريكان اندكليون !

- ثم الألف سيكستيليون ( 39صفراً ) ويطلق عليه الأمريكان ديوديكليون !

- ويأتي بعد ذلك السيبتليون ( 42صفراً ) ويطلق عليه الأمريكان تريدكليون !

ثم تتوالى الأصفار حتى تصل إلى ( 100 صفر ) ويتفق الجميع على تسميته جوجل أو googol . ثم تقف الأسماء عند الـ ( 60صفراً ) حيث يدعى هذا الرقم جووجلبليكس أو googolplex ! !

والآن؛ كأني بك تتساءل : ومن يحتاج لهذه الأرقام الخرافية ! ؟

في الحقيقة يستعمل علماء الفلك والطبيعة هذه الأرقام كثيراً ؛ ففي عالم المال والاقتصاد قد لا تتجاوز ميزانية أعظم دولة ترليون دولار . أما ( بين النجوم ) و ( داخل الذرة ) و ( تحت المجهر ) فمن المعتاد استعمال الأرقام السابقة لتحقيق قياسات دقيقة . وحين تختفي هذه الأسماء من لغة أي أمة أو تلجأ لاقتباسها من امة أخرى فهذا دليل على أنها لم تحتج إليها من قبل ، ولم تصل للمرحلة التي تفرض استعمالها . . وهذا بالطبع ليس بالأمر الحميد !

الله من وراء القصد
تحياتى وسامحونا
زايد-


قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق


75 متصل الآن
بإنتظار إعادة الإتصال...