صناعة

تجارة

إظهار إعلانات

أقراء و تعلم من أقوال سيدنا عمر بن الخطاب أمير المؤمنين و ثاني الخلافاء

نشر منذ 12 سنين بواسطة foxdk



[COLOR="Red"]من أقوال سيدناعمر بن الخطاب أمير المؤمنين و ثاني الخلافاء



وصيته لابنه


كتب عمر إلى ابنه عبدالله – رضي الله عنهما – في غيبة غابها :

أمّا بعد :

فإن من اتقى الله وقاه ، ومن اتكل عليه كفاه ، ومن شكر له زاده ، ومن أقرضه جزاه .

فاجعل التقوى عمارة قلبك ، وجلاء بصرك .

فإنه لا عمل لمن لا نية له .

ولا خير لمن لا خشية له .

ولا جديد لمن لا خلق له .

دعاء


كان آخر دعاء عمر رضي الله عنه في خطبته :

اللهم لا تدعني في غمرة ، ولا تأخذني في غرة ، ولا تجعلني مع الغافلين .

العزلة


قال عمر رضي الله عنه :

إن في العزلة راحلة من أخلاط السوء ، أو قال من أخلاق السوء .

ابتلاء


قال عمر رضي الله عنه :

بلينا بالضراء فصبرنا ، وبلينا بالسراء فلم نصبر .

الناصحون


قال عمر رضي الله عنه :

لا خير في قوم ليسوا بناصحين ، ولا خير في قوم لا يحبون الناصحين .

مات عمر


قال عمر رضي الله عنه :

كلّ يوم يقال : مات فلان وفلان ، ولا بد من يوم يقال فيه : مات عمر .

تزكية


قال رجل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه ، إن فلان رجل صدق . فقال له : هل سافرت معه ؟ قال : لا . قال : فهل كانت بينك وبينه معاملة ؟ قال : لا . قال : فهل ائتمنته على شيء ؟ قال : لا . قال : فأنت الذي لا علم لك به ، أراك رأيته يرفع رأسه ويخفضه في المسجد .

الدخول على الملوك


قال عمر رضي الله عنه :

من دخل على الملوك ، خرج وهو ساخط على الله .

الأمور الثلاثة


قال عمر رضي الله عنه :

الأمور الثلاثة :

أمر استبان رشده فاتبعه .

وأمر استبان ضره فاجتنبه .

وأمر أشكل أمره عليك ، فرده إلى الله .

عزة المسلمين


كتب عمر رضي الله عنه إلى عماله :

لا تتركوا أحداً من الكفار يستخدم أحداً من المسلمين .

عقلة


قال عمر رضي الله عنه :

الراحة عقلة ، وإياكم والسمنة فإنها عقلة .

شر من الحمار


قال عمر رضي الله عنه :

إن كان لك دين فإن لك حسباً .

وإن كان لك عقل ، فإن لك أصلاً .

وإن كان لك خلق ، فلك مروءة .

وإلا ، فأنت شر من الحمار .

ما يخاف منه


قال عمر رضي الله عنه :

أخوف ما أخاف عليكم : شح مطاع ، وهوى متبع ، وإعجاب المرء بنفسه .

الكلمة المؤذية



قال عمر رضي الله عنه :

إذا سمعت الكلمة تؤذيك ، فطأطئ لها حتى تتخطاك .

خوف عمر


لما طعن عمر رضي الله عنه قال :

والله لو أن لي طلاع الأرض لافتديت به من عذاب الله من قبل أن أراه .

مسئولية الحاكم


قال عمر رضي الله عنه :

لو ماتت شاة على شط الفرات ضائعة لظننت أن الله تعالى سائلي عنها يوم القيامة .

رجاء وخوف


قال عمر رضي الله عنه :

لو نادى منادي من السماء : أيها الناس ، إنكم داخلون الجنة كلكم أجمعون إلا رجلاً واحد ، لخفت أن أكون هو .

ولو نادى مناد : أيها الناس ، إنكم داخلون النار إلا رجلاً واحداً ، لرجوت أن أكون هو .

النصر من الله


قال عمر رضي الله عنه :

لأعزلن خالد بن الوليد والمثنى – مثنى بني شيبان – حتى يعلما أن الله إنما كان ينصر عباده ، وليس إياهما كان ينصر .

تأديب النفس


حمل عمر بن الخطاب رضي الله عنه قربة على عنقه ، فقيل له في ذلك فقال : إن نفسي أعجبتني ، فأردت أن أذلها .

أهل الخليفة والتزام الأوامر


كان عمر رضي الله عنه إذا نهى الناس عن شيء ، أتى أهله وقال لهم : قد سمعتم ما نهيت عنه ، وإني لا أعرف أن أحداً منكم يأتي شيئاً مما نهيت عنه إلا ضاعفت له العقوبة .

لله عباد


قال عمر رضي الله عنه :

إن لله عباداً ، يميتون الباطل بهجره ، ويحيون الحق بذكره ، رغبوا فرغبوا ، ورهبوا فرهبوا ، خافوا فلا يأمنون ، أبصروا من اليقين ما لم يعاينوا فخلطوا بما لم يزايلوا ، أخلصهم الخوف ، فكانوا يهجرون ما ينقطع عنهم ، لما يبقى لهم . الحياة عليهم نعمة ، والموت لهم كرامة .

موت القلب


قال عمر رضي الله عنه :

من كثر ضحكه قلت هيبته .

ومن مزح استخف به .

ومن أكثر من شيء عرف به .

ومن كثر كلامه كثر سقطه ، ومن كثر سقطه قل حياؤه ، ومن قل حياؤه قل ورعه ، ومن قل ورعه مات قلبه .

عز الإسلام


قال عمر رضي الله عنه :

كنتم أذل الناس ، فأعزكم الله برسوله ، فمهما تطلبوا العز بغيره يذلكم الله .

دنياكم


قال الحسن :

مر عمر رضي الله عنه على مزبلة فاحتبس عندها ، فكأن أصابه تأذوا بها ، فقال : هذه دنياكم التي تحرصون عليها .

الصبر


قال عمر رضي الله عنه :

وجدنا خير عيشنا الصبر .

مجالسة التوابين


قال عمر رضي الله عنه :

جالسوا التوابين فإنهم أرق شيء أفئدة .

أين الرعاية والتذمم ؟


قال عمر رضي الله عنه لرجل هم بطلاق امرأته : لِمَ تطلقها ؟

قال الرجل : لا أحبها . فقال عمر : أو كلّ البيوت بنيت على الحب ؟ فأين الرعاية والتذمم ؟

علموا أولادكم


كتب عمر رضي الله عنه إلى الأمصار :

أمّا بعد :

فعلموا أولادكم العوم والفروسية ، ورووهم ما سار من المثل وحسن من الشعر .

أطايب الحديث


قال عمر رضي الله عنه :

لولا ثلاث لأحببت أن أكون قد لقيت الله .

لولا أن أسير في سبيل الله عز وجل .

ولولا أن أضع جبهتي لله .

أو أجالس أقواماً ينتقون أطايب الحديث ، كما ينتقون أطايب التمر .

الصبر والشكر


قال عمر رضي الله عنه :

لو أن الصبر والشكر بعيران ، ما باليت أيهما أركب .

معرفة الصديق والعدو


قال عمر رضي الله عنه :

لا تكلم فيما لا يعنيك ، واعرف عدوك ، وأحذر صديقك إلا الأمين ، ولا أمين إلا من يخشى الله ، ولا تمشي مع الفاجر ، فيعلمك من فجوره ، ولا تطلعه على سرّك ، ولا تشاور في أمرك إلا اللذين يخشون الله عز وجل .

أو كلما اشتهيتم اشتريتم ؟


مر جابر بن عبدالله – ومعه لحم – على عمر رضي الله عنهما فقال : ما هذا يا جابر ؟

قال : هذا لحم اشتهيته فاشتريته .

قال : أو كلما اشتهيت شيئاً اشتريته ؟ أمّا تخشى أن تكون من أهل هذه الآية : ( أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا ) .

نسَّاك


قالت الشفاء ابنة عبدالله – ورأت فتياناً يقصدون في المشي ويتكلمون رويداً – فقالت : ما هذا ؟

فقالوا : نسَّاك .

فقالت : كان والله عمر إذا تكلم أسمع ، وإذا ضرب أوجع ، وهو الناسك حقاً .

هدية العيوب


قال عمر رضي الله عنه :

أحب الناس إلي ، من رفع إلى عيوبي .

عليم اللسان


قال عمر رضي الله عنه :

أخوف ما أخاف على هذه الأمة ، من عالم باللسان ، جاهل بالقلب .

الخشوع في الصلاة


كان عمر رضي الله عنه إذا رأى أحداً يطأطئ عنقه في الصلاة يضربه بالدرة ، ويقول له : ويحك ، إن الخشوع في القلب .

العزلة


قال عمر رضي الله عنه :

خذوا حظكم من العزلة .

التقوى


كان عمر رضي الله عنه ، يقول لنفسه :

والله لتتقين الله يا ابن الخطاب ، أو ليعذبنك ، ثمّ لا يبالي بك . وكان يقول :

من اتقى الله لم يصنع كلّ ما تريده نفسه من الشهوات .

من السرف


دخل عمر على ابنه عبدالله رضي الله عنهما ، وإذا عندهم لحم ، فقال :

ما هذا اللحم ؟

فقال : اشتهيته .

قال : أو كلما اشتهيت شيئاً أكلته ؟! كفى بالمرء سرفاً أن يأكل كلّ ما اشتهاه .

الدين الورع


قال عمر رضي الله عنه :

إن الدين ليس بالطنطنة من آخر الليل ، ولكن الدين الورع .

الرجل بأمانته


قال عمر رضي الله عنه :

لا تنظروا إلى صيام أحد ولا صلاته ، ولكن انظروا إلى صدق حديثه إذا حدث ، وأمانته إذا ائتمن ، وورعه إذا أشفى .

السكينة للعلم


قال عمر رضي الله عنه :

تعلموا العلم ، وتعلموا للعلم السكينة والوقار والحلم ، وتواضعوا لمن تتعلمون منه ، وليتواضع لكم من يتعلم منكم ، ولا تكونوا من جبابرة العلماء ، فلا يقوم علمكم بجهلكم .

رأس التواضع


قال عمر رضي الله عنه :

رأس التواضع : أن تبدأ بالسلام على من لقيته من المسلمين ، وأن ترضى بالدون من المجلس ، وأن تكره أن تذكر بالبر والتقوى .

العز بالإسلام


قال عمر رضي الله عنه :

إنا قوم أعزنا الله بالإسلام ، فلا نطلب العز في غيره .

اخشوشنوا


قال عمر رضي الله عنه :

اخشوشنوا ، وإياكم وزي العجم : كسرى وقيصر .

الرضى بالغنى والفقر


قال عمر رضي الله عنه :

لا أبالي أصبحت غنياً أو فقيراً ، فإني لا أدري أيهما خير لي .

صلاح الأمور


قال عمر رضي الله عنه :

إن من صلاح توبتك ، أن تعرف ذنبك .

وإن من صلاح عملك ، أن ترفض عجبك .

وإن من صلاح شكرك ، أن تعرف تقصيرك .

الخشوع في الصلاة


رأى عمر رضي الله عنه رجلاً يطأطئ رقبته ، فقال :

يا صاحب الرقبة ، ارفع رقبتك ، ليس الخشوع في الرقاب ، إنما الخشوع في القلوب .

الحكمة


قال عمر رضي الله عنه :

إن الحكمة ليست عن كبر السن ، ولكن عطاء الله يعطيه من يشاء .

إذا أحب الله عبداً


كتب عمر رضي الله عنه إلى سعد بن أبي الوقاص رضي الله عنه :

يا سعد ، إن الله إذا أحب عبداً حببه إلى خلقه ، فاعتبر منزلتك من الله بمنزلتك من الناس ، واعلم أن ما لك عند الله مثل ما لله عندك .

قل : لا أدري


سأل عمر رضي الله عنه رجلاً عن شيء ، فقال : الله أعلم .

فقال عمر : لقد شقينا إن كنا لا نعلم أن الله أعلم !! إذا سئل أحدكم عن شيء لا يعلمه ، فليقل : لا أدري .

أجرأ الناس


قال عمر رضي الله عنه :

أجرأ الناس ، من جاد على من لا يرجو ثوابه .

وأحلم الناس ، من عفا بعد القدرة .

وأبخل الناس ، الذي يبخل بالسلام .

وأعجز الناس الذي يعجز عن دعاء الله .[/COLOR]


قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق

158 متصل الآن
بإنتظار إعادة الإتصال...